Arab

نبذة عن الهيئة

“ تأسست هيئة تنظيم الاتصالات بمقتضى المرسوم بقانون رقم 48 لسنة 2002 الذي نص على إصدار قانون الاتصالات ‏في مملكة البحرين.‏

يشرف مجلس الإدارة على نشاطات هيئة تنظيم الاتصالات بقيادة رئيس هيئة تنظيم الاتصالات الدكتور محمد العامر ‏،فيما يولي المدير العام للهيئة ،السيد محمد حمد بوبشيت ،مسؤولية متابعة الأعمال اليومية للهيئة.‏

تمارس هيئة تنظيم الاتصالات مهامها وواجباتها باستقلالية و شفافية بدون تمييز.‏

تعمل هيئة تنظيم الاتصالات منذ نشأتها على تحرير و تطوير قطاع الاتصالات و تشجيع المنافسة الشريفة و الفعالة ‏بين المشغلين المرخص لهم أو الجدد و حماية مصالح المستهلكين.و لازال يحركنا دافع تمهيد الطريق لقطاع اتصالات ‏قوي و حيوي في ظل التغييرات الجديدة التي يشهدها سوق الاتصالات مما دفعنا الى أن لا ندخر جهدا في سبيل زيادة ‏معدلات الخدمة و عقدنا العزم على أن نتجاوز حدود التوقعات على كافة الأصعدة .و ستعمل هيئة تنظيم الاتصالات ‏حسب الخطة الوطنية الثالثة على االتعامل مع عوائق الاتصالات مثل خدمات الاتصالات النقالة ، النطاق العريض ‏فائق السرعة و التوريد الدولي و الأمن الرقمي و النظام الإيكولوجي للإنترنت. كما أن هيئة تنظيم الاتصالات على قناعة ‏على أنها ستعمل على تحقيق قيمة مضافة و تمكين قطاع الاتصالات في أن يصبح لبنة أساسية في النمو التجاري و ‏الازدهار الاجتماعي في مملكة البحرين.‏

تمكن قطاع الاتصالات من استحداث أكثر من 2600 وظيفة منذ عام 2000 بزيادة بلغت 50 في المائة ويشكل ‏القطاع نحو 4 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.‏

إن الثقافة السائدة في هيئة تنظيم الاتصالات يحركها في المقام الأول دافع ريادة الاعمال و التعليم المستمر لكونها ‏تستثمر بصورة كبيرة في تدريب و تطوير موظفيها و يعد الابتكار و الابداع لبنة أساسية من عملها الداخلي حيث أن ‏هيئة تنظيم الاتصالات تحرص على تطوير و تشجيع الابداع في شتى اداراتها و مستوياتها .‏

تهدف هيئة تنظيم الاتصالات الى ضمان أن تكون بيئة الاتصالات في مملكة البحرين في حجم توقعات المستهلكين .لذا ‏أطلقت هيئة تنظيم الاتصالات عدة مبادرات و تعتبر البحرين أول دولة في منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا تقوم ‏بطرح خدمة امكانية نقل الارقام الثابتة في عام 2011. و تمكن ‏22,000 ‏مستهلك من تحويل ارقامهم من مزود ‏خدمتهم الى مزود خدمة آخر. و عقب المفاوضات مع دول مجلس التعاون الخليجي ، تمكنت هيئة تنظيم الاتصالات من فرض الحد الاقصى لرسوم ‏التجوال.بالإضافة إلى ذلك قامت الهيئة  بضمان أن تشجع البيئة التنظيمية على روح المنافسة مما أدى الى انخفاض ‏متوسط التعرفة في حدود 25 في المائة على مستوى عدد من الخدمات.‏‏

لازالت قضية تعزيز التقنية المتطورة و اللوائح لاستحداث قطاع قائم على الابتكار و التنافسية مهمة أساسية لهيئة ‏تنظيم الاتصالات.‏ تحرص هيئة تنظيم الاتصالات على مراجعة لوائحها و أنظمتها و اطار عملها القائم على عدد من المبادئ بما في ذلك ‏حماية المستهلكين و تشجيع المنافسة .تشتمل المبادرات على تنظيم الرسائل بالجملة و مراقبة جودة خدمات ‏الاتصالات.‏